الخميس، 20 مارس، 2014

And Here Comes the Bride

من فترة لاحظت كثرة الفساتين البيضاء على الريدكاربيت (تكلمت عنه بأحسن فستان للشهر)، ما عندي مشكلة مع الفساتين البيضاء، شفتوني أخترت أكثر من مرة فساتين بيضاء لأحسن لبس لهذا الشهر، لكن أحس فيه خط بين الفساتين البيضاء، و الفساتين اللي كأنه فساتين زواج (يعني أول ما تشوفونه على أحد، تحسون إنها بزفة). 


هنا بعض الملابس اللي حسيتها كأنها تقول أنا تركت زواجي و جيتكم. من اليمين: الممثلة الإسبانية ليتيسيا دوليرا بفستان من المصمم (بعد الإسباني) دلبوزو. بالنسبة لي هذا أخف واحد حسيت أنه فستان عروس، يمكن تسريحتها و مكياجها، و حتى اختيار الجزمة هم اللي خلوا شكلها كأنها عروس بس أحسه يعني ممكن و مو ممكن (يعني المشكلة مو تماما مشكلة الفستان، بقد ما هي مشكلة التنسيق). بعدها زوي كرافيتز بفستان من بلانسياقا، على أنه الستانيلنچ مو مرة تنسيق عروس زي ليتيسيا، بس الفستان عجزت أشوفه غير فستان عروس، ما أعرف ليه حسيت كأنه فستان زواج لبسته جوليا روبيرتس برانواي برايد، بس مقصوص من تحت. آخر وحدة روز ليزلي من چيم أوف ثرونز بأنتطونيو بيراردي، على إنه المكياج مو مرة مكياج عروس، و يمكن لو لبست فستانها عروس كان اقترحت عليها شعر مرتاح أكثر، و مو مرتب زي كذا، بس كل شيء ما عادا الروج الأحمر يقول إنها عروس. 
الشيء الحلو (طبعا أمزح) إن عندنا أشكال مختلفة للعروس على الريدكاربيت، من شكل الفيري تايل، للثمانينات/ زواج عصري مع الفستان القصير، لفستان رومانسي كأنه دانتيل لزواج بسيط P:.