الاثنين، 11 أبريل 2011

Lace as a Gift

مو شيء جديد إني أحب الدانتيل مرة، و صعب إني أقاوم الدانتيل لما أشوفه، مو لدرجة إني أشتري أي شيء دانتيل، بس لما أشوف صور عليها دانتيل غصب علي أتمقل فيها إلا غصب أشوفها حلوة.


لما شفت الصورة هذي من باكستايج عرض جايسون وو، جتني رغبة شديدة إني أكتب عن أي شيء كان فيه دانتيل و أعجبني.

بعرض جايسون كان فيه أكثر من قطعة من الدانتيل، أو عليها دانتيل، بس أكثر شيء أعجبني كان هذا الماسك، اللي ودي يعرض للبيع، لو ما شريته.

الفكرة اللي جت ببالي هي أنه هدايا فيها دانتيل أو تشبه الدانتيل. خصوصا أنه قربت نهاية السنة، فاللي بيجيب هدية لأحد بيتخرج، أو بيتزوج.

أنا بالنسبة لي الهدية عذاب، تجيني مية فكرة، شيء يعجبني و يعجب اللي بأعطيه الهدية، و بيستفيد منها أولا، سعرها أكيد و على قولتهم: عد و اغلط من الأفكار اللي تجي براسي لما أفكر أجيب هدية.


الفكرة جتني هو لما شفت التاتو المؤقت اللي على شكل دانتيل (ما أعرف يطبع أو قماش يتلصق)، أولا أنا ما أحب التاتو و لا أفهم كيف أحد يرسم على جسمه للأبد و أكثر المرات رسمات مالها داعي، بس أشتهي بعض المرات نقش حنا حلو، المشكلة ما عندنا أحد ينقش زين، و أي فكرة نقش مرتبطة بأقرب شيء بتذكرة لدبي (حتى دبي نقاشاتها مو رخاص، و نماذجهم ثابته) يعني ما أقدر أجيب لهم صورة دانتيل و أقول سوو لي زيه.
طبعا تذكرت الخاتم اللي عاجبني مرة، و هو بعد على شكل دانتيل، و قد تكلمت عنه قبل بالخواتم و الأبراج.
و أنا أفتش شفت هذا الفستان التي شيرت من مارك باي مارك و عليه طبعات دانتيل أعجبني بعد، مع جاكيت أسود بيطلع مرة حلو.
آخر شيء هذا العقد ، أعرف أنه مو رخيص، بس شكله ظريف، و إن كانت البنت اللي تفكرون تهدونها تستاهل (سعرها مو رخيص)، و تقبل الأشياء الغريبة.