السبت، 9 أبريل 2011

Mixed Up

ما أعرف ليه الأيام هذي الأحداث صفر، لا مجلات، لا مهرجانات و لا حفلات، شكل كل الناس جالسة تحضر نفسها لزواج ويليم و كايت، اللي عندي إحساس كبير أنه بيكون بايخ (ودي ظني يخيب). و إن لقيت شيء بخاطري أكتب عنه، ما لقيت صور محترمة.


الصيف مو اللي فات، اللي قبله، عرفت إيزبيل لوكاس، و حبيت اللوك حقها، خصوصا لبس كل يوم اللي بالشارع، بعد فترة، و علي أنه ذوق البنت مرة حلو، ما صرت أحب أشوفها، لسبب واحد: هو إنها تطلع بالشارع علشان تتصور، و تسوي نفسها طبيعية. شوفي هذي الصور و بتعرفون وش أقصد هنا، و هنا، يعني مهما حاولت أحسن الظن فيها، واضح إنها تمثل الدور.

طبعا حركات الإستعراض هذي ما تخليني أبدا ما أناظر صورها، لأنه لبسها حلو، فأحاول أتجاهل موضوع إنها تسوي فيلم كامل لما تطلع بالشارع، علشان تصير الصور اللي يآخذونها البابراتزي لها حلوة مرة.

نرجع للصورة اللي على اليمن، الصورة هذي و أنا أناظر صور إيزابيل قبل أيام شفت لها هذي الصورة، غير إنها فيه كمية أكبر من العادة من الطبيعية، جزء ثاني هو اللي أعجبني بالصورة، و هو لبسها أكيد.

بصراحة ما شفت زي إيزابيل بلبس الصيف، بس أكثر شيء عجبني إنها خالطة قطعتين مشجرات مع بعض، و كل وحده لونها و تشجيراتها غير عن الثانية. حبيت الحركة مرة، حسيتها (خصوصا مع الألوان اللي مختارتها) صيفية مرة، و لا ننسى بعد إنها ضايفة لها شيء مهم من تريند الصيف إلي هو الجينز أو الدينم بالجاليه اللي لابسته فوق التوب الفلورال.


حركة إيزابيل ذكرتني بمجموعة فيرسس لربيع 2011 لما خلطوا بنفس الفستان فلورال ألوان مختلفة، و كروهات، و مقلم. أحب و أقدر كثير لما أحد يحلو شيء من الرانواي لملابس تنلبس كل يوم.
أكثر شيء حبيته بهذي الحركة أنه يعطي إحساس كأنك بحديقة، ما فيه لون واحد، و لا ترتيب واحد كل شيء ألوان، و كل لون جاي بشكل مختلف عن الثاني، و مع ذلك طالع الشكل كله حلو.