الاثنين، 14 فبراير 2011

BAFTA: and the winner is ...

ما شفت إلا مقاطع من البافتا، بس بمقطع ظريف رازموند بايك من دون ما تذكر أسامي المرشحين افتحت الظرف و قالت: and the winner is  (و الفائز هو... ). علشان كذا أنا باجيبها من الآخر.
السنة هذي ما أعرف ليه بس بشكل عام ما فيه أحد يخليك تقول وااااو، فيه لبس كثير حلو مثل: إيما واتسون بفالنتينو كتو (بذات المايك آب، و الحلقات)، فيه بعد ثاندي نيوتين لابسه مونيك لولير الفستان لو لبسه أحد ثاني بيكون أقل من عادي بس لون بشرتها حلوة، و هي حلوة.


أعرف أنه بالعادة أحسن لبس يروح لممثلات، أو بأسوء الأحوال للمخرجة، أو مغنية جاية، بس ما قد صار زوجة ممثل. عجبني مرة لبس ليفيا فرث زوجة كولين فرث اللي فاز بدور أحسن ممثل أمس بالبافتا. ما أعرف ليه بس أحب أشوف نساء فوق الأربعين طالعة أشكالهم حلوة مرة.
الفستان اللي لبسته ليفيا ما أعرف من وين، بس لونه و خطوطة تحترم عمرها، بس الأهم أنه حلو و كلاس مرة. تعجبني الأزارير المتراصة بأي لبس، و أكيد أعجبتني هنا. الجزء الملموم حلوة مرة، قصة الرقبة حلوة، و أنه ما فيه لون ثاني و لا فيه شغل كثير عند الصدر من الأسباب اللي خلتني أختاره أحسن لبس. خصوصا أنه شعرها و وجهها طالعين حلوات بعد. و بدل أي مجوهرات أختارت كلتش ذهبية.