الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

Hoping for a rainy night

قبل كل شي أنا مو راعية حفلات قلت لكم، و اليوم وجعني راسي و أنا أسمع البنات يتقاتلون علشان يلقون دعوات لحفلات، و دي جيز (ما قدر رحت لدي جي، إلا مره وحده و ما عجبني). فيعني بس من الدفاع عن نفسي، لما أقول لكم ملابس حفلات، تراني مو راكبة رجلي، و من حفلة لحفلة، و لا قد احتفلت برأس سنة، و لا نهاية سنة :)
أمس جالسة أقلب بموقع Topshop و شفت هذي التنورة و قلت راح أسوي عليها سيت، لأني حسيت إنها تشبه ملابس ستيلا مكارتني مجموعة الخريف 2011.

أول ما أخترت التنورة كنت حاطة ببالي إني راح أسوي سيت رخيص، بس وش أسوي سويته و أنا فيني نوم و لا لي خلق أتعب و أدور على بديل رخيص ... الفكرة الأساسية الي كانت ببالي أنه يكون اللوك refreshing شي يعطي شعور أنه كسرتي روتين معين، صح أول ما أخترت التنورة جا ببالي أنه أسوي شي يشبه فساتين ستيلا، بس صراحة على أنه أول ما شفت العرض عجبني، لكن مع الوقت كل ما لبس أحد منها حسيت أنه قل حماسي للمجموعة ما أحس أحد سواه زين، أحسه باهت شوي ...
عجبني الجاكيت الأحمر معاه مره وهو الي خلاني أبطل أدور على أشياء رخيصة، حبيت أدخل الأحمر خصوصا أنه تريند لهذا الشتاء و أعتقد ممكن يجلس مع الألوان الفاقعة للصيف و الشتاء الي بعده.
حسيت التي هذا بيكون حلو مره مع التنورة خصوصا مع الرعد، يعني يعطي جو شتوي، و يسوي تباين مع التنورة، يعني أحس أنه إذا بتحترمين هذا التي لا تلبسينه مع جينز أو شي عادي، يستاهل أنه يلبس بطريقة مختلفة.
لما وصلت الجزمة كنت خلاص مقفلة، أبغى أنام، و من دون ما أدور كثير صرت أدور على بوت أسود بكعب، يعني كأني كنت أقول يالله أخلص علينا ...
الشنطة بغيتها كبيرة، ما أعرف أحس شيل شنطة كبيرة لحفلات بينتشر بالفترة الجاية، خصوصا أكثر من وحده سوتها، و منهم ساره جيسيكا باركر (لو حصل كتبت عن هذا الموضوع مره جاية).